التخطي إلى المحتوى
أغنى شخص يحتفظ باللقب رغم انخفاض ثروته

انخفضت ثروة رجل الأعمال الأميركي إيلون ماسك، اليوم الخميس، بمقدار 13,6 مليار دولار أميركي بعدما حذرت شركة «تسلا» لصناعة السيارات الكهربائية التي يملكها من احتمال استمرارها في خفض أسعار سياراتها الكهربائية.
تسبب التحذير في هبوط أسهم الشركة، حسبما ذكرت وكالة «بلومبرج» للأنباء.
وبحسب مؤشر بلومبرج للمليارديرات، يُضيِّق انخفاض إجمالي ثروة ماسك إلى 241 مليار دولار، الفجوة بين ثروته وثروة برنار أرنو، وهما الشخصان الأكثر ثراء في العالم. وما زالت ثروة ماسك تتجاوز ثروة أرنو، الرئيس التنفيذي لشركة «إل في إم إتش» للبضائع الفاخرة، بحوالي 40 مليار دولار.
وانخفضت أسهم شركة «تسلا» التي تتخذ من مدينة «أوستن» الأميركية مقراً لها، بنسبة 7% ليصل السهم إلى 271,02 دولار في الساعة 1130 صباحاً في نيويورك بعدما حذرت الشركة من المزيد من الضربات لربحيتها الآخذة في الانكماش بالفعل.
وأضرت شهور من تخفيض الأسعار بإجمالي هامش الربح للشركة الذي انخفض إلى أدنى مستوى له منذ أربع سنوات في الربع الثاني من العام الجاري.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *